مراحل طباعة المصحف الشريف

يتخذ مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف أعلى معايير الجودة العالمية مقياساً لها وتفتخر باستخدام أحدث المعدات المتوفرة إضافة إلى تواجد خبرات فريق العمل المتفاني والعالي الكفاءة لتوفير خدمات متكاملة تغطي جميع مراحل إنتاج المصحف الشريف من طباعة وتجليد فني وتغليف ومراقبة للجودة.

LOADING

مرحلة الإعداد الطباعي

تبدأ عملية طباعة المصحف الشريف بمرحلة الإعداد الطباعي حيث يقوم فريق من التقنيين بفحص صفحات المصحف الشريف للتأكد من صلاحيتها وسلامتها، يتم بعد ذلك عمل مسودة للصفحات وتحويل نسخة إلى اللجنة الشرعية و نسخة أخرى إلى المدير التنفيذي للمركز لمراجعتها مراجعة فنية أخيرة قبل المباشرة بنقل الصفحات إلكترونياً إلى آلة متخصصة في إنشاء صفائح معدنية سيتم استخدامها في عملية الطباعة.

مرحلة المراقبة الشرعية

تعمل لجنة شرعية متخصصة من خبراء القرآن الكريم تحت مظلة المركز على الإشراف والتدقيق على النص القرآني خلال جميع مراحل طباعة المصحف الشريف بداية من التخطيط إلى مرحلة طباعة المصحف الشريف للتأكد من خلوها التام من أي ملاحظات والحفاظ على المصحف الشريف من الطباعة العشوائية.

 

مرحلة الطباعة  قياس 17*24  أو 20*28

يتم استخدام طابعة Heidelberg Sheetfed وهي أحدث طابعة من نوعها في العالم لإنتاج نسخ الطلبات بقياسات 17*24  أو 20*28 ويقوم المختصون بإجراء فحص الملازم المطبوعة كل على حده للتأكد من خلوها من الملاحظات.

بعد ذلك يتم نقل الصفحات المطبوعة إلى آلة Heidelberg Stahl وهي أحدث آلات طيّ صفحات الكتب المتوفرة في الأسواق. و تعمل هذه الآلة بتقنيات أوتوماتيكية تعتمد على محركات تلقائية لها القدرة على طيّ عدد يصل إلى 12,000 صفحة في الساعة الواحدة.

مرحلة الطباعة  قياس 14*20 سم

على الرغم من فعالية آلتي الطبع والطي فهنالك طلبات تستدعي طاقة إنتاجية أكبر من ذلك، وهنا يأتي دور طابعة Lithoman أكبر طابعة تجارية متوفرة حالياً في الشرق الأوسط وإفريقيا حيث يمكن تحميلها بستة ألوان كلٌ على حدة ويمكن لهذه الآلة العملاقة طباعة وطيّ من  30,000 الى 45,000 ملزمة في الساعة الواحدة حسب سماكة الورق.

مرحلة الخياطة

بعد الانتهاء من الطباعة تتوجه صفحات القرآن الكريم  إلى ماكينة خياطة الكتب Muller Martini Ventura MC  والتي تحتوي على 21 محطة تجميع حيث تعمل هذه الآلة على خياطة 200 عقدة في الدقيقة الواحدة منتجةً بذلك عدداً قياسياً من الصفحات بأعلى درجات الاحتراف والدقة.

ويحرص مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف على اعتماد سياسة تهدف إلى المحافظة على كافة المواد المستخدمة من خلال عمليات إعادة التدوير. ومن الجدير بالذكر حِرصُ المركز على معاملة صفحات القرآن الكريم الغير صالحة للاستخدام برعاية تامة حيث تم التعاقد مع بلدية دبي لإرسال الزوائد والصفحات الغير مستخدمة إلى أماكن مخصصة لإتلافها بحذر وحسب التعاليم الشرعية

مرحلة تغليف وتجليد وتجميع المصحف الشريف

بعد طباعة الأغلفه على الـ PVC بشكل منفصل ودهن سطحها الداخلي بطبقة من الغراء يتم لصق الـ PVC على الكرتون السميك المجهز للأغلفة باستخدام آلة Kolbus hard case making DA 270 ، وبعدها يتم نقل الغلاف السميك إلى آلة Kolbus hot stamping M/C PE 312 لدمغ وتذهيب الغلاف وإضفاء لمسات النقش والزخرفة. ويتمثل فخر صناعتنا في فخامة خط إنتاج Kolbus bookline BF 527  للكتب والتي تعد أكثر مجموعات عمليات إنتاج الكتب تطوراً في الشرق الأوسط.

إن عملية إنشاء وطباعة المصحف الشريف بشكل كامل ومتكامل تحت سقف واحد تتمثل في خطواتٍ غايةً في الدّقة والتفصيل و تتطلب قدراً كبيراً من الاهتمام والرعاية والعمل الدؤوب لنستطيع من خلالها بإذن الله تعالى من تحقيق هدفنا الأسمى المتمثل في أن تصل كل نسخة من نسخ المصحف الشريف إلى أيادي المؤمنين في جميع بقاع الأرض.